من صفر إلى 35 دولارا للبرميل...لماذا ارتفعت أسعار النفط؟

من صفر إلى 35 دولارا للبرميل...لماذا ارتفعت أسعار النفط؟

قبل 6 يوم | الأخبار | إقتصاد
فزت أسعار النفط خلال الشهر الجاري بدعم من عودة بعض الدول لفتح اقتصادها وجهود خفض إنتاج النفط من كبار المنتجين، الأمر الذي جنب تكرار هبوط أسعار النفط إلى المستويات السالبة. ووفقا للمراقبين فقد تغير كل شيء، وانقلبت الأمور رأسا على عقب في أسواق النفط خلال أربعة أسابيع فقط، إذ في الشهر الماضي، هبطت أسعار النفط الأميركية للمستويات السالبة للمرة الأولى في التاريخ، إلا أن بعض العوامل المستجدة، وقرارات كبار المنتجين، أعادت الحياة مرة أخرى إلى أسواق النفط. وجنب هذا الأمر عقود خام تكساس تسليم يونيو، التي انتهى التداول عليها أمس الثلاثاء، تكرار سيناريو الهبوط إلى ما دون الصفر. ويمكن القول إن هذا هو أداء النفط، ففي ابريل أنهى خام تكساس على تراجعات بنسبة 5 في المئة بعد أن سجل أول انخفاض للمستويات السالبة في التاريخ. ثم عاود أداء النفط الارتفاع وتحقيق قفزات سعرية بنحو 62 في المئة منذ بدء شهر مايو، والأمر نفسه ينطبق على خام برنت الذي ارتفع أيضا بنحو 30 في المئة الشهر الجاري. وجاء ارتفاع أسعار النفط بعد أن بدأت بعض الدول تخفيف إجراءات الإغلاق العام وإعادة فتح اقتصادها، مما يعني عودة استخدام وسائل النقل والمواصلات والتي تستحوذ على 60 في المئة من الطلب على النفط، وهو ما يتضح جليا في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، حيث تعافى الطلب على النفط إلى مستويات ما قبل وباء كورونا باستهلاك نحو 13 مليون برميل يوميا. أما عن المعروض العالمي من النفط، فإن جهود المنتجين في أوبك والمستقلين ساهمت في عودة الاستقرار للأسواق، وذلك بعد الاتفاق على خفض الإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يوميا خلال مايو ويونيو. كما أن تعهدات تعميق خفض الإنتاج من كبار المنتجين في أوبك مثل السعودية والإمارات والكويت بدءا من يونيو ضمن جهود الخفض الطوعي ساهم أيضا في دعم الأسعار. وفيما يخص نقص مساحات التخزين وهبوط الأسعار وتراجع الطلب، فقد دفع المنتجين الأميركيين إلى الخفض القسري للإنتاج بنحو مليون ونصف المليون برميل يوميا خلال الربع الثاني. وهي الأسباب نفسها التي أدت إلى انخفاض الإنتاج من خارج أوبك بإجمالي 3.5 ملايين برميل يوميا. ورغم عودة التفاؤل في أسواق النفط، فإن المخاطر ماتزال موجودة مثل ظهور موجات جديدة من تفشي وباء كورونا الذي قد يعزز من إجراءات إغلاق الاقتصاد مرة أخرى، مما يعني استمرار تدهور النمو الاقتصادي مقلصا الطلب على النفط. كما أن عودة ارتفاع أسعار النفط، قد تحفز المنتجين وخصوصا في الولايات المتحدة على زيادة الإنتاج وعودة تخمة المعروض في الأسواق.

أول تعليق للفريق " صغير بن عزيز " عقب نجاته وإستشهاد نجله مع سبعة...


شاهد.. لحظة إستهداف الحوثيين بعقر دارهم بينهم قياديين


أول تسريب لاسم رئيس الوزراء القادم للحكومة الجديدة " ابن شبوة "


عاجل : استهداف معسكر " صحن الجن " بصاروخ باليستي اثناء اجتماع...


شاهد : هذا هو نجل اللواء " صغير بن عزيز " ومرافقوه الذين تم...


ورد الآن : مقتل نجل رئيس هيئة الأركان " صغير بن عزيز " وعدد من...


نجل محمد عبده يطالب متابعيه بإرسال الرسائل المفرحة لوالده بعد...


حمامة تقع في قبضة الشرطة


السعودية تُعلن رسميًا استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة...


تجارب جديدة تجدد الأمل بإعادة البصر للمكفوفين


مليشيا الحوثي تطلق مقذوف عسكري باتجاة "جازان " .. الكشف عن عدد...


الكشف عن ثلاثة ملفات تناقشها السعودية مع الانتقالي في الرياض .. ...


تسريبات عن تشكيل حكومة كفاءات سياسية بالمناصفة بين المحافظات...


صنعاء تودع مالك احدى أشهر واكبر مستشفيات العاصمة اثر وفاته...


المجلس الاهلي لمديرية ميفعة يصدر بيانا هاما

مساحة اعلانية