سبأ فون

سبأفون تعلن تدشين عملها بشبكة اتصالات مستقلة وتبشر بالوصول إلى تقنية الجيل الرابع والخامس

قبل شهر 1 | الأخبار | محليات

 

أعلنت شركة الهاتف النقال سبأفون عن تدشين خدماتها من العاصمة المؤقتة عدن عبر شبكة إتصالات مستقلة عن سيطرة وتحكم الميليشيات الإنقلابية الحوثية في صنعاء. 

وقالت الشركة في بيان لها اليوم انها تعلن دشنت خدماتها الأمنة للإتصالات بالهاتف النقال في المناطق المحررة عبر شبكة إتصالات مستقلة عن سيطرة وتحكم الميليشيات الإنقلابية الحوثية في صنعاء. 

واشار البيان الى ان الشركة سوف تستهل إنطلاقتها بالخدمات الأساسية مع إستمرار طاقمها في الأعمال الحثيثة مع وزارة الإتصالات لإستكمال تشغيل بقية الخدمات وصولاً إلى تقنية الجيل الرابع والخامس.

وأضاف"جاء قرار مجلس إدراة شركة سبأفون و جمعيتها العمومية غير العادية بنقل مقر الشركة الرئيسي من صنعاء إلى عدن إستجابة لدعوة الحكومة الشرعية ومجلس النواب والتحالف العربي بضرورة نقل شبكات قطاع الإتصالات الى العاصمة المؤقتة عدن. 

ولفتت الشركة في بيانها انها واجهت مؤخرا الكثير من المصاعب والعوائق نتيجة لسيطرة مليشات الحوثي الإنقلابية على مقر الشركة في صنعاء. 

واوضحت ان المليشيا الحوثية استولت على أصول الشركة والسيطرة على مقرها الرئيسي بصنعاء وتعيين طاقم إداري تابع للقيادي الحوثي صالح الشاعر مسؤول الدعم اللوجستي لوزارة دفاع مليشيا الحوثي في صنعاء، قاموا على إثرها بنهب مقدراتها وإيراداتها.

وتابعت "طوال الفترة الماضية حاولت المليشيات الإنقلابية الحوثية عن طريق عناصرها المتوغلة في المناطق المحررة القيام بعرقلة مشروع تشغيل و تأمين الشبكة من العاصمة المؤقتة عدن ، عن طريق إستهداف أعمال الشبكة، والإستيلاء على معداتها وأجهزتها، وتلفيق الأكاذيب، وإنتحال شخصيات مدراء، وتزوير مستندات، والتغرير على السلطات، وإرتكاب جرائم تخريب وإتلاف ممتلكات وتعريض سلامة المواطنيين والعاملين للخطر، وإنتهاءً ببث الشائعات الملفقة ونشرها إعلاميا ضد جهود وأعمال إطلاق الشبكة من العاصمة المؤقتة عدن".

وقالت" سعت الشركة بالتنسيق مع الحكومة اليمنية وبالإمكانات المُتاحة لدى وزارة الإتصالات لإنشاء شبكة مستقلة وآمنه بعيداً عن سيطرة المليشيات الإنقلابية الحوثية".

مساحة اعلانية