عبدالناصر العمودي
دماء الفرقاء
الساعة 12:05 صباحاً
عبدالناصر العمودي

 

نحن قوم لا يقدر التاريخ ولا يستوعبه ، بل يُمجد الظلم ويحتضنه ، ويرى المصالح الشخصيه قُداس عليه واجبه ، ويرى المخالف لرأيه سرطان عليه أن يستأصله ...!!

مابال أبناء الوطن يستبيحون دماءهم من أجل تحقيق مطامع الغرباء ؟. ويستَقوون بسلاحهم من أجل إنتصارات عمياء ؟؟ سيدفع ثمنها وطن تمت استباحته من مجموعة من الدخلاء ، الذي لاهم لها إلا أرض وخيرات اليمن .

لك الله ياشعب غدر به الأقرباء، ومن باع وأشترى بدماء الفقراء، مجداً كرتونياً ، وأشترى بكرامته ذلاً تبعياً ، الغى وجودة وسيلغي وجود أرضة إن تمكن ..

مابال القتل والتصفيه و التهم والتخوين رايات قبيحها خلف الأقنعة ؟ 
مابال المُدّعون للوطنية ثمالاتهم احتسوها من سياسات تضليليه ... ؟؟

أحرق الأملاك انجازاً يتباهى به المغرره..؟
أتنفيذ سياسة الغريب بقتل احلام شعب انهكته المؤامرات  وتذلل مرتزقته ...؟

متى كان العبيد أحرارا يا من تلاعبتم بقوت شعب تكالبت عليه الذئاب المفترسة ...؟

مع الأسف وجد المحتل فريق يَستعبده وأقلام تمجده ، وأصوات تبرر مسلكه !! 
فبات المحتل يملي عليهم نهجهم ، واستباح الدماء والسماء  فدمر وخرب واليد يمنية مرتزقة ..؟

وإن تحدثنا عن الشرعية ، تلك الجرح الذي أنزف في قلوب الشعب فهي غائبة ، لأنها بالأصل زائفة  ... 
أوجدها المحتل حتى تكون له على الأرض سيطرة ، ويضع يدية على خيرات الوطن ويُبقي اليمن ممزق وشعبها مُبعثر مظلوم مُتكدر ، لا حياة كريمة ولا مواقف لتلك الشرعية تدعم المهجرين ، وذلك لأنهم كشطرهم الثاني عبيدا للغزاة ومطايا للمحتلين ...

هذا حال فرقاء اليمن التعيس الذي تعس بحكومات وميليشيات خائنة لأوطانها متذللة لأسيادها راكعة لإجرامهم خانعة ..

باعوا اليمن بثمن بخس و سُلطة كرتونية ستنهار مع أول قطرات الغيث ، وغزارة المطر ...

باعوا الأرض والشعب شلة امتهنت الخيانة وتلحفت بالقذارة و استباحت الدم وتهافتت للعبودية ، فهل مثل هؤلاء جديرون بحكم اليمن ....؟؟ 

بقلم عبدالناصر العمودي

استمرار حصار تعز
ايران تقصف والحوثي يعلن مسؤوليته
حال امريكا واسرائيل
عيوننا إليك ترحل كل يوم