عبدالسلام المنصوب
قيادة لواء 83 بمريس تضيع شهدائنا
الساعة 06:12 مساءاً
عبدالسلام المنصوب


بقلم/عبدالسلام المنصوب. 
ليس الخوف من ضياع أسماء شهدائنا، في أذهان قيادة اللواء أو سجلاتهم الغير مُأرشفة، إنما الخوف من ضياع الاستحقاق بأكمله، 
للشهداء والمقاتلين والمتضررين في منطقة مريس. 

ولم يظهر من الجمل إلا أذنه، كما يقال في المثل الشعبي. 
وهذا ينطبق على حال إدارة اللواء، عندما طلبت منها دائرة الشهداء في وزارة الدفاع رفع كشف بأسماء الشهداء، في جبهة مريس، 
فتم رفع أسماء ناقصة، وتناسوا أو نسوا أكثر من مائة شهيد. 
وعند عودة الأسماء من الدائرة، إلى اللواء لتجهيز الملفات الأصلية، مع وكالات شرعية لاستلام الاكرامية، لم يعرف أسر الشهداء التي سقطت أسمائهم، إلا من أسر الشهداء الآخرين. 
وهنا كلٌ ذهب إلى قيادة اللواء لتذكيرهم بأن أولادهم شهداء في جبهة مريس، ضحوا بدمائهم الزكية. 

وذكروهم انه لم يبقى لواء، ولم يكونوا هم قيادة تركب الأطقم الفاخرة، ويتنعمون في الملابس والمطاعم والمشارب المتنوعة، إلا بفضل شهدائنا. 
وعندها كل ماجاء ولي شهيد ذكروا وينسون الذين لم يأتوا إليهم. 

وهذا أكبر دليل على حنكة القيادة الرشيدة وفهمها للعمل الإداري وارشفته. 
تيقنا وتأكد لنا أن أسماء شهدائنا، وأسماء مقاومتنا الأحياء ماهي إلا في خانة وسلة المهملات، لم يتم توثيقها وارشفتها بجدية، من قبل القيادة الواعية اللهيمة، وفق المعايير الإدارية والفنية. 

وهنا أقول لكم :هذا وعاد نحن في البداية، كيف سيكون الحال في النهابة..؟ 
أين سنبحث عن استحقاقاتنا كأحيا وأموات ومفقودين ومتضررين..؟ 
لأن زمام أمورنا بيد......؟

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
عيوننا إليك ترحل كل يوم