أحدث الأخبار

حفتر الإمارات في اليمن ومخاطرها حتى على المملكة

د / عبدالحي علي قاسم
الأحد ، ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ٠٤:٥٧ مساءً
مشاركة |


د / عبدالحي علي قاسم


طالعنا حفتر الإمارات في اليمن المرتزق المتعجرف عيدروس الزبيدي في 18/ 5/ 2019، بإعلان تعبئة عملياتية لطرد الشرعية وألويتها من المحافظات الجنوبية وتحديدا حضرموت، ليبيع من جديد وهم الاستقلال والحرية، اللتان تفتقر لهما حتى مجموعة الانتقالي المرتهنة واقعا وسلوكا. 
   حفتر الجنوب الإماراتي،  الذي يساء استغلال جنون اندفاعه لسلطة ملكية إستبدادية إقصائية فاسدة في الجنوب، عاجز حتى عن فهم أن دجال عدن بن بريك هو المرتزق الفعلي القوي، والذراع الإماراتية العبثية في الجنوب، وصاحب الحزام الأكثر تماسكا وولاء، ومهمة حفتر لا تعدو سوى مقدمة رمزية ككبش فداء لواقع احتلال إماراتي مكتمل الأركان، تعربد فيه أبو ظبي ظلما، وقتلا، ونهبا، وتدميرا لليمن، وتحديدا في جزئه الجنوبي. ومقابل تحقيق مآربها تمارس خيانة تسليم الحوثيين المناطق الشمالية، لتجفيف قوة الشرعية، وإنهاء وجودها، ليسهل إسقاطها في الجنوب.
الكارثة أن حفتر الإمارات مع دجال عدن، ولفيف الانتقالي، ينفذوا مخطط الإحتلال الإماراتي أمام مرأى الشرعية وبصرها، وهي حتى عاجزة عن أن تسمي الحقائق بسمياتها، وتمارس مجاملة دبلوماسية مقرفة مع من يسعى مستميتا للقضاء على وجودها.
   يا سيادة الرئيس هادي، يا من تبقى لنا من شرعية غير مرضي عن تدبيرها لدفة المعركة مع المحتل الإماراتي، والحليف الأكثر خيانة وعبثا، دشنوا معركة سياسية وعسكرية قوية بتعبئة وطنية لطرد المحتل الإماراتي، وسوف تجدون أن حفتر اليمن ورفيقه الدجال بن بريك لا مكان لعبثهما في المحافظات الجنوبية المحررة.
إمارات الشر هي أكثر من ساهم في تقوية الحوثي، وأربك صف الشرعية ومقاومتها، وحرم الشرعية و جيشها من عمق المحافظات المحررة، ولغمت بخبث أطماعها عدن وتعز وشبوة وغيرها، فوق أنها حجر عثرة لتحرير الحديدة.
الإمارات هي السبب الرئيسي بعد إيران لوصول الطائرات الحوثية المسيرة إلى العمق السعودي، وضرب أهداف إستراتيجية بترولية، لأن أطماع أبو ظبي هي من حالة دون إنهاء الانقلاب في اليمن، وأطالت أمده، وظللت الحسابات السعودية، وهذ الطائرات المقلقة هي نتيجة طبيعية لتلك الأخطاء القاتلة في حسابات التحالف، وحصاد سياسة العبث التي لا نتمناها لجيراننا.
   أتمنى من المملكة العربية السعودية أن تتلافى الخطر الإماراتي المحدق، الذي يترجمه حفتر اليمن عيدروس، وحزام بن بريك الأكثر فتكا بوجود الشرعية في الجنوب، والممهد الفعلي لمشروع إيراني سيبتلع الخليج.
   هذه الحقائق نضعها لمن يحسن قراءة الأخطاء، ويتواضع لتصحيح مسارها، قبل أن تستفحل نتائجها ولا ينفع معها حتى الكي.  
  الشرعية هي الأخرى، يجب أن تخرج من وساوس خوفها، وأن تكون عند مستوى الخطر، وتعلن الحرب على الإمارات، والإستغناء عن خدماتها المدمرة، وتدشين طردها رسميا من اليمن، مالم فبقاءها في اليمن نهاية حتمية للشرعية، فالمعادلة لم تعد تحتمل في طرفيها وجود الإمارات والشرعية.

لن تتوقع من تكون : فنانة فاتنة الجمال مثلت بالصدفة وأباح لها...


مصادر مقربة من الرئاسة .. قرارات مرتقبة للرئيس هادي بتعيينات...


قوات الشرعية تعلن السيطرة الكاملة على اهم منطقة بأغنى محافظة...


تسريبات .. انباء عن تعليق تنفيذ قرار تعيين اللواء " أحمد الموسوي "...


الحوثي يختطف" الوزير " و يقوده الى جهة مجهولة


أول فنانة عربية تتعرى بشكل كامل في أفلامها تعود للتمثيل بعد 28...


تحذير هام لكافة المواطنيين والمقيميين بالسعودية من كارثة ستضرب...


عاجل .. إغلاق الكونجرس الأمريكي ومنع الدخول والخروج .. والسبب!


تغريدة قوية من " ضاحي خلفان " بعد إنسحاب كامل للقوات الإماراتية من...


أسرار للعلن : ليلى علوى تتزوج من عائلة الرئيس الراحل مبارك .....


أول إهانة يوجهها الحوثيون لأعراف والتقاليد القبيلة اليمنية وهذا...


إبتداءاً من اليوم .. محلات الصرافة تتخذ هذه الخطوة الجديدة لكبح...


واتساب يؤجل طرح خصائص جديدة على المنصة


السجن يهدد مجدداً وريث سامسونج


‏أمير الكويت يقبل استقالة رئيس الوزراء والحكومة ويكلفهم بتصريف...

مساحة اعلانية